برنامج تحويل الصيغ 2019 تحميل فورمات فاكتوري Format Factory

58

برنامج 2019 Format Factory هو برنامج مجاني لتحويل صيغ ملفات الصوت والصورة والفيديو إلى أخرى تدعمها البرامج المختلفة الشائعة وذلك عن طريق الترميز والتقسيم. وعن طريق برنامج Format Factory يمكنك أن تقوم بتحويل عدد من الملفات أو مجلد كامل من تنسيق إلى آخر. والإعدادات المسبقة للأجهزة المحمولة تسَّهل إنشاء ملفات الصوت والفيديو التي يمكن تشغيلها على هاتف الأندرويد أو التابلت، والآي  فون، والآيباد، والآيبود أو البلاك بيري. ويمكنك برنامج Format Factory من إنشاء اسطوانتك الخاصة سواءً أكانت تحتوي على ملفات فيديو أو صوتية، وعمل نسخ من الملفات المفضلة على القرص الصلب المثبت في الحاسب الشخصي أو أية وسائط تخزين أخرى. وإن كانت ملفات الوسائط الخاصة بك قد تعرضت للتلف فبإمكان برنامج Format Factory المساعدة في إصلاحها وبينما يقوم البرنامج بتحويل تنسيق ملفات الصور، فهو يسمح بالتدوير والالتفاف وتعديل حجم الصورة أيضاً، بل وإضافة وسوم وعلامات مائية إلى تلك الصور. ويأتي البرنامج مع أداة إضافية لمزج الصوت والصورة.

 

  • وبإمكان البرنامج التحويل من كل التنسيقات إلى: MP4/3GP/MPG/AVI/WMV/FLV/SWF.

 

  • ومن كل التنسيقات الخاصة بالصوت إلى: MP3/WMA/AMR/OGG/AAC/WAV.

 

  • ومن جميع التنسيقات الخاصة بملفات الصور إلى : JPG/BMP/PNG/TIF/ICO/GIF/TGA.

وجميع التنسيقات يمكن تحويلها إلى أسطوانة عالية الكثافة DVD، أو أسطوانة مضغوطة لتشغيل الموسيقى أو ملفات الصوت في دقة متناهية وسرعة لا تضاهى.

 

  • إنشاء صور بصيغة ISO بجودة عالية.
  • كما يمكن أيضاً تحويل كل ملفات الصوت إلى صيغة MP4 التي تدعمها الهواتف الذكية مثل الآي فون، والبلاك بيري والآيبود. كما يدعم البرنامج صيغ RMVB Watermark.
  • من الميزات الجميلة للبرنامج أنه يقلل من حجم ملف الوسائط.

وقد جاءت الإصدارات الحديثة من البرنامج بعدد من التحديثات أهمها إضافة وظيفة مقارنة حجم الملف بعد التحويل. وإصلاح بعض مشاكل الإصدارات السابقة.

أوجه القصور

  • ما زال لا يدعم كل الصيغ المتوافرة.
  • بطيء عند العمل في الملفات الكبيرة.
  • يستحوذ على موارد الجهاز عند العمل على الملفات الكبيرة.
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد