• 0
  • 0/5

ما هي أنظمة ERP للشركات؟

تستخدم معظم الشركات المتوسطة والكبرى أنظمة ERP لإدارة أعمالها المختلفة مهما اختلفت تخصصات تلك الشركات, وفي حال كنت من المبرمجين أو المهتمين في أمور إدارة الشركات ففي غالب الأمر أنك قد سمعت عن أنظمة ERP التي يتم استخدامها في الشركات.

ومن خلال هذه المقالة سنقدم مدخلاً للتعرف على أنظمة ERP للشركات لتحصل على معلومات أوفر عن تلك الأنظمة سواء كنت من العاملين في مجال البرمجية وتطوير البرامج أو مهتماً في أمور إدارة الشركات أو حتى موظف قد تحتاج في يوم الأيام للعمل على نظام ERP الخاص بالشركة التي تعمل لديها.

إذاً ما هي أنظمة ERP للشركات وما أهميتها وما مجالات استخدامها؟ هذا ما سنجيب عنه في الفقرات التالية.

ما هي أنظمة ERP؟

تأتي الحروف الثلاثة اختصاراً للعبارة الإنجليزية: Enterprise Resource Planning وتعني تخطيط موارد الشركة, أما من الناحية التقنية في عبارة عن نظام برمجي متكامل يتيح من خلاله إدارة جميع أعمال الشركة والتحكم في مواردها من خلال الربط ما بين جميع الوحدات البرمجية المستخدمة في الشركة بحيث تصبح جميع أقسام الشركة المختلفة مترابطة فيما بينها برمجياً مما يتيح تبادل المعلومات ما بين تلك الأقسام والوصول إلى معلومات إحصائية يمكن من خلالها التخطيط والتحكم في موارد الشركة بشكل كامل مما يعود عليها بمزيد الاحترافية في العمل والقدرة على النهوض والتوسع بالشركة إلى أبعد حدود حيث ستكون جميع الأقسام والموارد التابعة لها منضبطة ومتحكم بها مهما ازداد حجمها مع توسع الشركة وازدياد نشاطها التجاري.

نظام ERP

Enterprise Resource Planning

وغالباً ما يندرج تحت نظام ERP مجموعة عديدة من النقاط التي يقوم بمعالجتها وإدارتها, فعلى سبيل المثال وليس الحصر:

  • تخطيط المنتجات والتكلفة
  • التصنيع أو تقديم الخدمات
  • التسويق والمبيعات
  • إدارة المخزون
  • الشحن والدفع

إذا يمكن تشبيه نظام ERP ببرنامج ضخم جداً يتألف من مجموعة كبيرة من الأقسام, تقوم كل شركة بتفعيل قسم من تلك الميزات التي يتيحها والتي تتماشى مع نهج الشركة ومجال عملها واحتياجاتها, ومن ثم يتم تخصيص أقسام فرعية أخرى لكل قسم من الشركة وفق تخصصه مثل المحاسبة وإدارة المخزون وإدارة المبيعات والإدارة العامة وغيرها, بالإضافة إلى إمكانية تخصيص صلاحيات على جميع المستويات ابتداءً من أعلى الهرم في الشركة وصولاً إلى صلاحيات الموظف والذي قد تقتصر وظيفته على إدخال البيانات فقط, ومن ثم تتم معالجة جميع المعلومات والبيانات في نظام ERP للوصول إلى معلومات إحصائيات شاملة على جميع مستويات الشركة والتي يمكن من خلالها تقييم أدائها والعمل في مجال تطوير الشركة وفق تلك المعلومات.

أنواع أنظمة ERP

أما بالنسبة لأنواع أنظمة ERP المتوفرة في الأسواق والتي تستخدمها الشركات, فهي تنقسم إلى ثلاثة أقسام:

النوع الأول تقوم فيه الشركة بتطوير وبرمجة نظام ERP الخاص بها بشكل كامل من خلال فريق عمل برمجي متخصص يقوم ببرمجة وتطوير النظام بما يتوافق واحتياجات تلك الشركة, وفي هذه الحالة غالباً ما سيتطلب الوصول إلى هذا النظام وقت كبير وتكلفة مرتفعة.

النوع الثاني وهو نظام ERP مدفوع قامت شركات برمجية متخصصة بتطويره ليتلاءم مع جميع الشركات من خلال القدرة على تخصيصه بما يتوافق مع احتياجات كل شركة, وهنا تكون التكلفة منخفضة حيث يمكن لكل شركة أن تقوم بشراء حزمة البرمجيات التي تحتاجها فقط من النظام.

النوع الثالث وهو نظام ERP مجاني ومفتوح المصدر, وهنا يمكن لأي شركة أن تحصل على هذا النظام بجميع ميزاته مع كافة البرمجيات التي يتيحها مع إمكانية العمل على تعديل تلك الحزم البرمجية في حال الرغبة حيث أنه مفتوح المصدر, ولكن في هذه الحالة ستخسر الدعم الفني الذي ستحصل عليه مع النوع المدفوع.

في الختام يعتبر استخدام نظام ERP من أهم عوامل نجاح الشركات المتوسطة والكبيرة, ومع وجود أنظمة مفتوحة المصدر أصبح من السهل حتى استخدامها في الشركات الصغيرة, لذا وجب التنويه إلى ضرورة استخدام مثل تلك الأنظمة في شركاتنا العربية والتي بدأت بالفعل باستخدامها بنسبة جيدة.