• 8
  • 4.8/5

تطبيقات البث المباشر: هل ستكون ذات أهمية في المستقبل؟

شهدت سنة 2018 ظهور تطبيقات قوية في مجال البث المباشر، ولعل أهمها قد يكون Meerkat و Periscope الذي إستحوذت عليه تويتر مباشرة قبل الإعلان عنه. طبعا لم يكن هذين التطبيقين الوحيدين في السوق، ولن يكونا الأخيرين أيضا، فالبث المباشر على الهواتف الذكية أصبح يحظى بأهمية كبيرة مقارنة بباقي التطبيقات، خصوصا بعد إعلان فيسبوك دخولها المنافسة وذلك عن طريق Facebook Live، ميزة تمكن المستخدمين من بدء بث مباشر لجميع أصدقائهم أو قائمة محدودة منهم، وهي حاليا متاحة في معظم بلدان العالم.

periscope

البث المباشر عبر الهواتف الذكية يبدوا مقنعا كثيرا مقارنة بالإعتماد على حاسوب محمول، خصوصا أنه يمكنك التواجد في أماكن مختلفة وتصوير أشياء كثيرة وعرضها مباشرة على كل المشاهدين. يوتيوب كانت قد وفرت هذه الميزة منذ سنوات على موقعها الرئيسي، لكنها لم تخطوا خطوة بعد إلى تطبيقها على الهواتف وهذا قد لايكون لصالحها خصوصا مع وجود الكثير من الفرص والإمكانيات التي يمكن إستغلال البث المباشر بواسطتها، وفيسبوك أدرى بذلك!

بحكم أن فيسبوك أكبر شبكة إجتماعية في العالم حاليا، فمن البديهي أن تكون خدمتها Live الأكثر إستخداما بعد بضعة أشهر من الآن، إتاحتها لخيارات كثيرة وجودة تصوير جيدة سيمكن صناع المحتوى والشخصيات العامة من التواصل بشكل أكثر واقعية مع متابعيهم ومعجبيهم، ما سيتيح لفيسبوك وسيلة إضافية ربما لتحقيق عائدات من الإعلانات التي قد تغزوا عروض البث المباشر، بل وقد تعرض على أصحاب المحتوى تقاسم الأرباح من أجل دفع المزيد من الناشرين للإعلان، حيث يمكن للشبكة تحليل وتقسيم كافة المعلومات وبيانات المستخدمين من أجل تقديم نتائج أفضل من حيث الأعمار، الإهتمامات وقائمة الأصدقاء إلى غير ذلك. على عكس Live من فيسبوك، Meerkat و Periscope متشابهان إلى حد ما في خدماتهم، مع أن واجهة وتجربة المستخدم على Periscope تعتبر أفضل بكثير، إلا أن كليهما إستطاع تحقيق نجاح بسرعة في جذب الكثير من المستخدمين وحتى المشاهير الذين قاموا بعرض الكثير من اللحظات مباشرة من حياتهم اليومية.. مايدعونا للتسائل، هل فائدة هذه التطبيقات هي مشاركة لحظات من حياتنا اليومية؟ أو مشاهدة شخص جالس في مكتبه يتحدث بإستمرار إلى درجة الملل؟

meerkat

تم طرح هذه الإشكالية بشكل واسع، حيث تم إنتقاد هذا النوع من التطبيقات لعدم إحتوائها على هدف محدد، فهي تشجع الجميع على بث حياتهم الشخصية لمجموعة من الأشخاص الذين في أغلب الوقت يعتبرون غرباء، وهذا ما شكل عائقا لدى البعض، ناهيك عن الإستخدام السيء لها أحيانا وذلك في إطار تسخيرها لأمور إحتيالية وأحيانا مختلة بالآداب.

فيسبوك قد يكون قدم حلا جذريا لهذه المشكلة، فأنت تعتمد على ملفك الشخصي لعرض البث المباشر، الذي بالتالي يحتوي أصلا على كافة معلوماتك الحقيقية من إسم وصور إلى غير ذلك، على عكس Periscope و Meerkat اللذين يسمحان لك بتسجيل الدخول بإستخدام الشبكات الإجتماعية لكن دون عرض معلوماتك الشخصية.. قد تتساءلون ما الجيد في الأمر، وهذا سؤال في محله، لذا دعوني أجيب بقول أن إعتمادك على معلوماتك الشخصية وقائمة أصدقائك ومتابعيك فقط يعني جدية أكبر في معرفة ماستقوم ببثه لهم، لن ترغب بإحراج نفسك أو جعل متابعيك يشعرون بالملل، فهذا قد يعني فقدانهم وقد يتسبب الأمر في إنخفاض كبير على مستوى المعجبين سواء أكنت فردا أو شركة، وبالتالي فالبث المباشر على فيسبوك وُجد لمساعدتك على الإستمرار في إنجاح عملك سواء أكان موقعا للتجارة، تطبيقا على الهواتف، أو فقط كشخصية عامة في مجتمعك.

facebook live

أعتقد أنه يمكننا أن نرى دمجا لخدمة Live مع تطبيقات أخرى مملوكة لفيسبوك في المستقبل، وأخص الذكر هنا تطبيق Messenger الذي أصبح نقطة وصل بين الأصدقاء إلى جانب WhatsApp المملوك للشركة نفسها، فما رأيكم أنتم حول الموضوع؟