الدفع الإلكتروني وأهميته في عصرنا

29

منذ العصور الغابرة ابتكر البشر طرق عديدة للتبادل التجاري بهدف الحصول على احتياجاتهم اليومية التي لا يستطيعون إنتاجها, فبدأت القصة مع المقايضة, حيث كان الفلاحون يتبادلون المنتجات الزراعية مع الصناعيين الذين ينتجون الأدوات الزراعية كالفأس وأدوات المطبخ كالأواني وهكذا.

بداية التعامل بالنقود المعدنية والذهبية

عندما ازدادت أعداد البشر وازدادت الاحتياجات أصبحت عملية المقايضة صعبة للتعامل التجاري, ولذلك تم استخدام المعادن الثمينة كالذهب والفضة للقيام بعمليات البيع والشراء, وبالرغم من استمرارها مدة طويلة وتحولها إلى شكل من أشكال العملة النقدية المصنوعة من الذهب والفضة فلم تعد تلك الطريقة ذات جدوى نتيجة ندرة تلك المعادن وصعوبة التعامل من خلالها, ولذلك تم البدء بطباعة الأوراق النقدية لتكون الحل للقيام بالعمليات التجارية المختلفة بين البشر.

رد فعل الناس على استخدام العملة الورقية

على الرغم من أن تلك الوسائل تظهر لنا للوهلة الأولى على أنها أمراً طبيعياً لتطور الحياة, إلا أنها في كل مرحلة من مراحلها واجهت صعوبات عديدة أهمها عدم تقبّل الناس للتعامل بالطرق الجديدة, حيث برزت أكبر مقاومة في مرحلة استخدام العملة الورقية, حيث اعتبرها الناس أوراق ليست ذات قيمة فكيف لهم أن يقدموا للآخرين مقتنياتهم مقابل تلك الأوراق؟, ولكن مع مرور الوقت اقتنع الناس وأصبحت معممة في جميع أنحاء العالم.

إذاً كل أمر جديد سيكون مستغرباً عند البعض, وفي الحقيقة أن الفئة التي تنظر إلى المستقبل بشكل جيد وتتمكن من قراءته ستكون لها الفرصة الكبرى في اقتناص الميزات في كل جديد وتحقيق المكاسب من خلاله قبل الجميع.

الدفع في العالم العربي

الدفع في العالم العربي

واليوم ومع عصر التكنولوجيا بدأت تظهر وسيلة الدفع الإلكتروني بشكل كبير في المجتمعات الغربية, وكذلك الأمر في مجتمعنا العربي ولكن بشكل محدود للأسف, حيث تقتصر وسائل الدفع الإلكتروني في مجتمعاتنا على بطاقات الائتمان البنكية المحلية والتي قد لا يستخدمها الكثيرون إلا للحصول على الراتب الشهري فقط.

البيع والشراء

البيع والشراء

في حين أن وسائل الدفع الإلكتروني لا تقتصر على تلك العمليات المحدودة, فاليوم أصبح بإمكانك القيام بعمليات البيع والشراء من خلال حاسبك أو الهاتف المحمول, وكذلك تحويل الأموال إلى الأهل والأصدقاء بضغطة واحدة, بالإضافة لفتح المجال للقيام بعمليات الشراء من جميع المتاجر العالمية وأنت في منزلك من خلال تصفح العديد من المواقع الإلكتروني التي تقوم بمهام متجر إلكتروني يمكنك من خلاله اختيار ما ترغب والشراء من خلال الدفع بإحدى الوسائل العديدة المعترف بها عالمياً ليتم توصيل المنتج إلى منزلك.

مخاوف العالم العربي

وكالعادة فكل جديد يثير الريبة لدى الكثيرين, وللأسف فإن أكثر المتخوفين من عمليات الدفع الإلكتروني هم في عالمنا العربي, حيث تقتصر تلك العمليات على الشريحة التقنية فقط والتي لديها الثقافة والمعرفة الكاملة بتلك الآلية, ولذلك وجب علينا توعية باقي فئات المجتمع على أهمية الدفع الإلكتروني لما سيحققه لهم من سهولة في التعامل وتوفير الوقت وفتح مجالات عديدة لن تتمكن من تحقيقها دون تلك الأدوات.

أهم وسائل الدفع

وسائل الدفع

فمن أهم وسائل الدفع العالمية اليوم على الإنترنت هما بطاقة فيزا وماستر كارد, ولكن حتى الذين يملكون تلك البطاقات يتخوفون من عمليات النصب والاحتيال التي يسمعون عنها والتي قد يكون بعضها صحيحاً, ولكن هذا لا يعني أن نحرم أنفسنا من تلك الخدمات.

حيث يمكن التأكد من المواقع التي ترغب بالشراء من خلالها وأنها فعلاً موثوقة, وهي لا تخفى على أحد, وفي حال كان لديك رصيد كبير في بطاقتك وتخشى عليه فهنالك طرق أخرى مثل إنشاء حساب على موقع باي بال لتقوم بشحنه بمبلغ محدود يوفر عليك المخاطرة في إدخال معلومات بطاقتك الائتمانية إلى المواقع لتقوم بدلاً من ذلك باستخدام ذلك الحساب في عمليات الشراء وهو مدعوم من أغلب المواقع العالمية التي تتطلب عمليات الشراء فيها الدفع الإلكتروني.

كذلك هنالك بنوك إلكترونية أخرى شبيهة بموقع باي بال مثل بايزا, وكذلك عربياً يتوفر موقع كاش يو وغيرها, وجميعها توفر للمستخدم الأمان من خلال استخدامها حيث يمكنك أن تقوم بشحن حسابك بالمبلغ الذي ترغب بالقيام بالشراء به فقط.

انطلق..

في الختام نود أن نقول لك عزيزي القارئ, لا تخف وانطلق إلى عالم التسوق عبر الإنترنت لتحصل على جميع المنتجات التي ترغب بالحصول عليها وأنت في منزلك, وستتذكر كلماتنا التي قرأتها اليوم بعد مرور بضعة سنين وتقول لنفسك كم أهدرت من الوقت في عدم استخدامي لتك الوسائل المريحة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد